الجابرية قطعة 1 ب
info@lawyerq8.com
اتصل بنا: 94444897
بيت الطاعة فى القانون الكويتى

إن العلاقة الجيدة بين الزوج والزوجة أساس متين تنمو عليه شجرة الزواج ، وتؤتي الحياة الكريمة عليها ثمارها ، فهما ليسا في ساحتين معاديتين ، بل في طريق واحد لبناء كيان قوى متين لإحياء المجتمع بأسره.

المحامي والخبير القانوني حسين شريف الشرهان يعرف مفهوم بيت الطاعة وكافة عناصره ونطاق صلاحيته ومتى يكون صحيحًا ومتى يستخدمه الزوج.

التعريف القانوني لبيت الطاعة

هذه عملية قانونية تمنح الزوج الحق في إجبار زوجته على العودة إلى بيت زواجها وإن لم تستجب تعتبر ناشزا تسقط عنها النفقة الزوجية  .

قد يهمك أيضا : الطلاق في المحكمة الكويتية

والمعروف من الناحية القانونية أن قانون الأحوال الشخصية الكويتى  أعطى الحق الكامل لكلا الطرفين الرجل والمرأة فإذا كان هناك «بيت طاعة» يرى السيدات أنه لصالح الرجل، فإن القانون أجاز للمرأة أيضاَ «الخلع»، إلا أن الطرفين ذكروا أن هناك ثغرات وسلبيات يجب الاخذ بها بالالغاء أو التعديل خاصة فى مسألة «الطاعة الزوجية» حيث ان الإنذار بالطاعة، يمثل سيفا مسلطا على رقاب بعض النساء خاصة في أوساط الفقراء، اللاتي يصعب عليهن اللجوء إلى الخلع لأنه يمثل تنازلا عن حقوقهن التي من الممكن أن تساعدهن على العيش في ظل الظروف الحالية للبلاد.

كما أن موضوع الطاعة الزوجية في الشريعة الإسلامية يشمل ما يعتبره الخبراء المعاصرون قديمًا لأنه يناقش ما يسمى بـ”الطاعه” كونها تكون في الإستمتاع والخروج من المنزل فلا تعصيه إن طلبها إلى الفراش ولو كانت فعلى ظهر دابة ما لم يشغلها ذلك عن الفرائض إذ لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، ومن الطاعة القرار في البيت متى قبضت معجل مهرها، ونعني بالقرار في البيت تفرغها لشؤون الزوجية والبيت ورعاية الأولاد..

ويرى البعض أن الزوجة لا يحق لها مغادرة المنزل ، حتى للحج إلا بإذن زوجها ولكن عدم السماح لها بزيارة والدها هذا مكروه  ، وأيضا عدم السماح له عند وفاة والدها لا يجوز لها أن تصوم طوعاً ، ويشهد زوجها إلا بإذنه ، وتطيعه ولا يسمح لأحد بدخول بيته إلا بإذنه ، كما ذكر العلماء..

تأتي هذه الخطوة إذا لم تجد المراحل السابقة، وفيها يرفع الأمر للقاضي لتوجيه حكمين إلى الزوجين حكمًا من اهله وحكمًا من اهلها للإصلاح ، قال تعالى : «وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكمًا من اهله وحكمًا من اهلها إن يريدا إصلاحًا يوفق الله بينهما»، سورة النساء (35)٠

وللنشوز صور عديده ومتعددة على سبيل المثال:
-خروج الزوجة من بيت زوجها بغير إذنه من غير حاجة ماسه، إلاّ أن خروج الزوجة من بيت زوجها في غيبته لزيارة أقارب او جيران لعيادتهم أو لتعزيتهم لا يعتبر نشوزًا عرفًا ما لم ينهها عن ذلك .
-عدم تمكينها الزوج من معاشرتها.
-عمل الزوجة من غير إذن زوجها.
-تقصير الزوجة في واجباتها نحو اولادها وزوجها.
– عدم طاعة الزوج في مطالبه الزوجية بالقيام بالواجبات الدينية كالصلاة.
-رفض الزوجة تنفيذ قرار المحكمة بطاعة الزوج.

وقد نظم قانون الأحوال الشخصية الكويتي احكام المسكن والطاعة والنشوز في المواد 84 ، 85 ، 86 ، 87 ، 88 ، 89 ، 90 ، 91 )

وقد جاءت المذكرة الإيضاحية لقانون الاحوال الشخصية شارحة احكام المسكن والطاعة والنشوز : المادتان (84، 85 ) مسكن الأمثال يراعى فيه العرف، والتطور الزمني، وحال الزوج، واختلاف المكان ما بين القرية والمدينة، بل ما بين محله وأخرى من المدينة الواحدة.

وقد أسس القضاء الكويتى عده قواعد لمسأله بيت الطاعه منها على سبيل المثال لا الحصر

  • إنه يشترط لنظر دعوى الطاعة قيام الزوجية  انتفاء ذلك  أثره  لا طاعة على مطلقة لمن طلقت عليه  لا يقضى على الزوجة بطاعة زوجها إلا إذا كانت الزوجية بينهما قائمة وكان الحكم المطعون فيه قد التزم هذا النظر وقضى بتأييد الحكم الابتدائي فيما خلص إليه أنه متى انتهت المحكمة إلى تطليق المطعون ضدها فإنه لا مجال للنظر في دعوى الطاعة باعتبار أنه لا طاعة على مطلقة لمن طلقت عليه بما يكون معه النعي بهذا السبب على غير أساس بمعنى أن الطاعة لا تكون إلا إذا كانت العلاقة الزوجية قائمة لكن فى حاله الطلاق سقط هذا الحق بالنسبة للزوج
  • أيضا توافر أمانة الزوج اللازمة لدخول الزوجة في طاعته تقديرها   

تقدير توافر شرط الأمانة في الزوج على نحو ما تتطلبه المادة 87 من قانون الأحوال الشخصية لدخول الزوجة في طاعته ، هو أمر تقدره محكمة الموضوع بحسب ما تراه من ظروف الدعوى ولا رقابة لمحكمة التمييز فيما تستخلصه إذا كان استخلاصها سائغا ومن شأنه أن يؤدي على النتيجة التي انتهت إليها وأقيم على الثابت في الأوراق ، ذلك لأن لها السلطة المطلقة في تقدير ما يقدم إليها في الدعوى من بينات وقرائن واستخلاص الواقع منـــها

أنه من شروط طاعه الزوجه لزوجها أمانه الزوجة فإذا كان الزوج غير أمينا على زوجته ولا أولاده ولا أسرته فهو لا يستحق الطاعة لأنه فقط شرطا أساسيا للطاعه

  • أيضا عدم استجابة المحكمة لطلب معاينة مسكن الطاعة لوجود ما يكفي في الأوراق لتكوين عقيدتها ويغني عن اتخاذ المزيد من إجراءات الإثبات .

من المقرر أن لا على المحكمة إذ لم تستجب لطلب معاينة مسكن الطاعة طالما أنها وجدت في الأوراق ما يكفي لتكوين عقيدتها في الدعوى ويغني عن المزيد من إجراءات الإثبات الأخرى فإن النعي لا يعدو أن يكون جدلا فيما لمحكمة الموضوع من سلطة حول فهم الواقع وتقدير الأدلة في الدعوى بما لا يجوز إثارته أمام محكمة التمييز

  • من سلطة محكمه الموضوع تقدير اشتمال مسكن الطاعة على لوازم الحياة الأساسية والمرافق الكافية .

حيث أن تقدير ما إذا كان مسكن الطاعة مشتملا على لوازم الحياة الأساسية والمرافق الكافية ومتفقا مع الوضع الإجتماعي للزوج ، هو مما يدخل في سلطة محكمة الموضوع دون رقابة من محكمة التمييز متى أقامت قضاءها على أسباب سائغة

  • دعوى الطاعة اختلافها عن دعوى التطليق للضرر

الحكم الصادر في دعوى الطاعة لا يمنع من نظر دعوى التطليق للضرر . من المقرر أن دعوى الطاعة تختلف عن دعوى التطليق للضرر إذ تقوم الأولى على الهجر وإخلال الزوجة بواجب الإقامة المشتركة في منزل الزوجية بينما تقوم الثانية على ادعاء الزوجة اضرار الزوج بها بما لا يستطاع معه دوام العشرة ومن ثم فإن الحكم الصادر في دعوى الطاعة لا يمنع من نظر دعوى التطليق لاختلاف الموضوع في كل منهما .

وأخيراً عزيزى القارىء يجب عليك ألا تستهين بالامر حفاظا على حقك وحق أولادك الصغار وأن تبدأ فى الإجراءات  ومكتب الاستاذ/حسين شريف المحامى لديه خبره كبيره وباع طويل فى مثل تلك القضايا

نحن نسعد بك دوما

قد يهمك أيضا : اجراءات الطلاق في الكويت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اتصل بنا: 94444897
× whatsapp