الجابرية قطعة 1 ب
info@lawyerq8.com
اتصل بنا: 94444897
أركان جريمة الاتجار بالبشر

يقول الله عز وجل في كتابه الكريم ” وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا “إذن فلقد كرم الله الإنسان وجعله من أفضل مخلوقاته  فوهبه نعمة العقل وخلقه في أحسن صورة،  ولكن الإنسان ظلوماً جهولا ً؛ لا يقدر نعم الله عليه،  ويقوم بالإفساد في البر والبحر ومن أبرز مظاهر الإفساد في القرن الواحد والعشرون هي جريمة الاتجار بالبشر التي تعد من أخطر الجرائم التي تهدد البشرية؛  حيث تعتدى على حقوق الإنسان وحريته وكرامته،  وطبقاً لإحصاءات الأمم المتحدة يوجد حوالي ستة ملايين نسمة يتعرضون للاتجار بالبشر في جميع أرجاء العالم.

مفهوم الإتجار بالبشر

تأخذ جريمة الاتجار بالبشر أشكال عديدة ولكن من أبرز أنواعها ثلاث:-

(1)  الاستغلال الجنسي ؛كالدعارة والسياحة الجنسية.

طالع ايضا : الوقف للدعوي المدنية في الكويت

(2) الاستغلال الجسدي؛  كتجارة الأعضاء البشرية.

(3) الاستغلال الاقتصادي؛  كالعمل القسري وتجارة الرقيق .

بسبب انتشار جريمة الاتجار بالبشر في السنون الأخير حيث تعد هي العبودية الحديثة،  بذل الفقهاء جهداً لوضع تعريف لها،  فعرفها البعض بأنها جميع التصرفات المشروعة وغير مشروعة بحيث تحول الإنسان إلى مجرد سلعة من أجل أن يتم التصرف فيه بواسطة عصابات ومنظمات عابرة للحدود الوطنية،  لأجل استغلاله في أعمال جنسية أو أعمال ذات أجر متدن وكل ما شابه ذلك. 

 لقد اهتمت الكويت بتلك الجريمة فقامت بنص القانون رقم (91) لسنة 2013 المتعلق بمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين،  وعرفت في المادة الأولى جريمة الاتجار بالبشر بأنها تجنيد أشخاص أو استخدامهم أو نقلهم أو إيواؤهم أو استقبالهم بالإكراه،  سواء باستعمال القوة أو بالتهديد أو باستعمالها أو بغير ذلك من أشكال الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو القسر أو استغلال السلطة أو النفوذ أو استغلال حالة الضعف أو إعطاء أو تلقى مبالغ مالية أو مزايا عينية،  وذلك بغرض الاستغلال الذي يشمل استغلال دعارة الغير أو أي شكل من أشكال الاستغلال الجنسي،  أو السخرة أو الخدمة قسراً،  أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيهة بالرق أو نزع أعضاء الجسد.  

إذن فالقانون الكويتي ضم مجموعة من العبارات المرنة التي تشمل جميع أشكال الاتجار بالبشر وهذا من أجل سد أي ثغرات توجد في القانون.

أركان جريمة الاتجار بالبشر

المقصود بالركن لغة هو الجانب الأقوى للشيء الذي يستند عليه ويقوم به أي العز والمنعة.  والمقصود به اصطلاحاً ما لا وجود للشيء إلا به أي الجزء الذاتي والماهية التي تتركب من الشيء بحيث يتوقف قيامها عليه،  مثل الصلاة.  

ولكل جريمة ركنان الركن المادي أي القانوني والركن المعنوي ولا يوجد جريمة تقوم دون الركنان هذين وإلا انتفت،  ولذلك يوجد لجريمة الاتجار بالبشر ركنين مادي ومعنوي:-

أولاً: – الركن المادي لجريمة الاتجار بالبشر

الركن المادي للجريمة هو المظهر الخارجي لها بحيث يخرج الفعل إلى حيز الوجود،  فيصبح سلوك يترتب عليه ضرر، فلا يوجد جريمة تقوم دون سلوك مادي محسوس يحدث إخلال بنظام المجتمع،  ويتكون الركن المادي في جريمة البشر من ثلاث عناصر:-

  • السلوك الإجرامي

 خلال نص المادة الأولى في تعريف الجريمة جعل المشرع الكويتي السلوك الإجرامي فيها بنقل الأشخاص أو إيوائهم أو استغلالهم بالقوة أو استعمال الخطف والاحتيال والخداع للسيطرة عليهم،   اذن فالفعل الإجرامي في الجريمة هو استخدام القوة والغصب والإكراه بقصد الاستغلال الغير مشروع.

  • الوسيلة المستخدمة

جعل المشرع الكويتي الوسيلة المستخدمة في جريمة الاتجار بالبشر هي التهديد بالقوة واستعمالها كالخطف والقسر أو الاحتيال والخداع أو الاستغلال مثل استغلال حالة الفقر والوعد بإعطاء مبالغ مالية.

  • الربح المادي

الغرض الأساسي من جريمة الاتجار بالبشر هو الربح المادي أي تحقيق المنفعة المادية، ولا يشترط أن يكون الحصول على المنفعة المادية حالاً،  بل يجوز أن تكون مستقبلية.

 ثانياً: – الركن المعنوي لجريمة الاتجار بالبشر

الرابطة المعنوية أو النفسية بين الجاني والجريمة المرتكبة،  حيث تتمثل في وجود إرادة آثمة موجهة لاقتراف السلوك الإجرامي،  وهذا ما يسمى بالقصد الجنائي،  فالركن المعنوي هو الإرادة المجرمة التي ترتكب الفعل الإجرامي وتقوم بالسيطرة على ماديات الجريمة.  جريمة الأتجاربالبشر في القانون الكويتي من الجرائم المقصودة فيتوافر في الجريمة القصد الجنائي العام الذي

طالع ايضا : الوضع القانوني للتباعد الاجتماعي بازمة كورونا و توصيات مجلس الوزراء

يتكون من العلم والإرادة،  بحيث يكون الجاني على علم بفعله وطبيعته فتتجه أرادته لتحقيق عناصر الجريمة،  وبجوار القصد الجنائي العام،  نص المشرع الكويتي على القصد الجنائي الخاص في لفظ واستغلالهم حيث يعبر المشرع الكويتي عن ضرورة استغلال الجاني للضحايا،  كأشكال الاستغلال الجنسي أو الجسدي أوالأقتصادى.

الخاتمة:-

يعمل المشرع الكويتي على مواكبة التطور الدائم في أنواع الجرائم ومحاولة وضع تشريعات لمحاربتها،  ولذلك وضع قانون الاتجار بالبشر حديث العهد لمحاربة تلك الجريمة،  ونحن نقدم الاستشارات القانونية في كل ما يخص تلك الجريمة،  فإن تعرضت لجريمة الإتجار بالبشر فلا تتردد في التواصل معنا حتى نجلب لك حقك.

close

النشرة البريدية

النشرة البريدية لمكتب المحامي حسين شريف الشرهان

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل بنا: 94444897
error: محتوى محمي من النسخ
× whatsapp